مرحبـــا

طقس دلهي

19°

تقــارير خـــاصـــة

الهند
في الإعلام العربي

الأخبار | 3 February 2019

انطلاق أعمال المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية في أبوظبي

برعاية سمو الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي، افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك وزير التسامح الإماراتي، اليوم “المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية” في قصر الإمارات بأبوظبي الذي ينظمه مجلس حكماء المسلمين بالتزامن مع الزيارة التاريخية لكل من قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف للإمارات وذلك بهدف تفعيل الحوار حول الأخوة الإنسانية وأهميتها ومنطلقاتها وسبل تعزيزها عالميا. حسب وكالة أنباء الإمارات.

ويسعى المؤتمر إلى التصدي للتطرف الفكري وسلبياته وتعزيز العلاقات الإنسانية وإرساء قواعد جديدة لها بين أهل الأديان والعقائد المتعددة، تقوم على احترام الاختلاف، وتساهم في إعادة بناء جسور التواصل والتعارف والتآلف والاحترام والمحبة، ومواجهة التحديات التي تعترض طريق الإنسانية للوصول إلى الأمان والاستقرار والسلام وتحقيق التعايش المنشود. حسب الوكالة.

قال الشيخ نهيان بن مبارك في كلمته الافتتاحية: ” يعتبر هذا المؤتمر بمثابة فعالية متعددة الثقافية قائمة على التسامح الذي يمكن ويشجع المحبة والحوار والتفاهم والاحترام. وسوف تؤسسون اتحادا عالميا يهدف إلى تحديد التحركات التي من شأنها التأكيد على القيم المشتركة ومحارية قوى التطرف والإرهاب المدمرة – الفقر، سوء التغذية، تدهور أحوال المرأة، إفساد البيئة، الأمية، الكراهية والتحامل، الجهل العلمي والتقني، الظلم وعدم وجود رعاية صحية ومحاربة فكرة الأخوة البشرية -.” وأضاف معاليه ” رأينا الحكمة في الإمارات العربية المتحدة ممثلة في شخص مؤسس دولتنا، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان بن نهيان والذي عرف باسم “حكيم العرب”..كان زايد مفكر حر ومبدع، كان واسع المعرفة وكان دائم البحث عن الأفكار الجديدة ولم يتردد في التأقلم مع الحقائق الجديدة أو المتضاربة.. استطاع الشيخ زايد بهذه الطريقة أن يحكم على الأمور ببعد نظر وطور قدرة غير عادية على فهم الأمور المحيرة “.

وأوضح معالي الوزير: أقف أمامكم اليوم كوزير للتسامح في دولة الإمارات .. أقف أمامكم كرمز رسمي لالتزام بلادي بالتسامح كمكون أساسي لمجتمعنا.. أقف أمامكم كأدلة حية على التزامنا المستمر بالتسامح.. نحن نعلم أن التسامح لا يزدهر في غياب الإجراءات الحكيمة.

يذكر أن هذا المؤتمر يعتبر من المبادرات الهامة التي تحقق قيمة المشاركة والسلام وأنها تعكس قيم الآباء المؤسسين لدولة الإمارات التي أسسها الشيخ زايد رحمه الله كونه كان قائدا ممتلئ بالحكمة والخير والإنسانية.

وتتضمن أجندة المؤتمر وعلى مدار يومين سلسلة من جلسات النقاش وورش العمل التي تجمع مختلف الأديان السماوية والعقائد لترسيخ قواعد العقد الاجتماعي الذي تتفق عليه الإنسانية جمعاء.

حضر افتتاح المؤتمر ووزراء ومسؤولين من داخل الإمارات وخارجها وقيادات دينية وثقافية وشخصيات فكرية وإعلامية من مختلف دول العالم .

البحث عن

أخبار الصحف الهندية